Primary Menu

القائمة العلوية

للخجل وجه آخر إيجابي.. تعرف عليه

للخجل وجه آخر إيجابي.. تعرف عليه

 

قد تعتقد أن الخجل من الصفات الشخصية السيئة التي قد يعاني منها بعض الأشخاص، ولكن ما لا عرفه أن هناك شخصيات عامة شهيرة تمكنت من قلب الموازين، وجعلت من الخجل صفة إيجابية ساهمت في نجاحها.

فقد ساهمت شخصيات شهيرة كانت تتسم بالخجل في تغيير العالم إلى الأفضل، من أغاثا كريستي وتشارلز داروين إلى كيرا نايتلي وفرانسواز هاردي وستيفن موريسي. فما هي الفوائد التي يمكن أن تعود علينا من تلك السمة؟

إذا طغت عليك ذات مرة مشاعر الشك في قدراتك الشخصية، فقط تذكر الكاتبة البريطانية الشهيرة أغاثا كريستى.

ففي أبريل/ نيسان من عام 1958، أصبحت مسرحيتها “مصيدة الفئران” أطول إنتاج يعرض في تاريخ المسرح البريطاني حينذاك، بعد أن بلغ عدد عروضها 2239 عرضا حتى ذلك التاريخ. ولذا، نظم مخرج المسرحية حينها حفلا في فندق “سافوي” الفخم للاحتفاء بذلك النجاح.

ولحضور ذلك الحفل، ارتدت كريستى أفضل فستان لديها، وهو فستان أخضر من الشيفون، وقفازات بيضاء تصل إلى المرفقين، ومرت عبر بهو الفندق وصولاً إلى قاعة الاحتفال، لكنها فوجئت بأن حارس باب القاعة لا يعرفها، ويرفض السماح لها بالدخول.

وبدلاً من أن تهتف في وجهه قائلة: “ألا تعرف من أكون؟”، استدارت الكاتبة ذات السبعة وستين عاماً للخلف بخجل واتجهت نحو بهو الفندق لتجلس وحيدة. وعلى الرغم من أن مبيعات كتبها فاقت كل الكتاب الآخرين في وقتها، قالت إنها ما زالت أسيرة “خجل بائس ورهيب لا يمكن الفكاك منه”.

وقد كتبت لاحقاً تقول: “مازال لدي ذلك الشعور بأنني أتظاهر بأنني كاتبة”.

كيف يمكن لشخص في غاية النجاح أن تنقصه الثقة بالنفس؟ هذا هو التناقض الذي يتناوله جوهر كتاب جديد بعنوان “البنفسج المنكمش” للمؤرخ الثقافي جو موران، والذي يحلل الخجل في مجالات السياسة والأدب وعلم النفس.

قد يبدو الخجل أمراً تافهاً لأولئك الذين لا يعيشونه، لكن كما يشير موران، يمكن لهذه المشاعر أن تصبح مسألة حياة أو موت.

فالطبيب الأمريكي هنري هيمليتش (الذي أطلق اسمه على مناورة هيمليتش العسكرية لاحقا) قال ذات مرة: “أحياناً، من يصاب بالغصة أثناء الأكل يصبح محرجاً بسبب مأزقه، وينجح في النهوض ومغادرة مكان تناول الطعام دون أن يشعر به أحد. وفي غرفة قريبة، يسقط مغشياً عليه، وإذا لم ينتبه له أحد، فسوف يموت أو يشكو من ضرر دماغي مستديم”.

ومع الرغبة لمعرفة المزيد، دعوت موران لمناقشة ذلك الإلهام الكامن في كتابه، والنتائج التي توصل إليها من بحثه الموسع.

ويقول موران إنه شعر بالخجل طوال الوقت الذي يستطيع تذكره، وتمكن بسهولة من التعرف على المأزق الذي تعرضت له كريستي في المسرح ذلك اليوم، ويقول: “إنه ذلك النوع من السلوك الذي سأفعله على الأرجح”.

هذه المشاعر ربما تكون قد شكلت مستقبله قبل فترة طويلة من اتخاذه قراراً بدراسة الموضوع أكاديمياً. فقد ألقت كتبه السابقة الضوء على تفاصيل الحياة اليومية.

فكتاب “انتظار المبتدئين” على سبيل المثال، يدرس تاريخ الأشياء، والعادات اليومية للبريطانيين، وظاهرة الوقوف في الطابور في المتاجر، بينما يختبر كتابه “أمة الكراسي المريحة” عادات مشاهدة التلفزيون لدى البريطانيين.

ويقول في هذا الصدد: “أعتقد أن الخجل يحولك عل الأرجح إلى عالم ناضج في مجال السلوك الإنساني. وفي الغالب، قد تُصبح أكثر قدرة على ملاحظة السلوك البشر”.

ويرى موران كتابه “البنفسج المنكمش” استمراراً لنفس النهج، محولاً بؤرة اهتمامه إلى داخل الإنسان، ومختبراً الأفكار والمشاعر التييشعر كثير من الناس بالحرج من مناقشتها.

إن حقيقة أننا عادة ما نشعر بالخجل من خجلنا تمثل طبيعة غريبة ومتناقضة، وقد أثار ذلك اهتمامه كموضوع للدراسة يتميز بالثراء على نحو خاص. ويقول معلقاً على هذا الوضع: “كثيراً ما يصعب علينا فهم ذلك من ناحية عقلية”.

ربما يتوقع الكثير من الناس أن الخجل يتخلل كل المواقف والحالات، على سبيل المثال، لكن موران يلاحظ أنه يتأرجح صعوداً وهبوطاً حسب السياق.

ربما يشعر موران بارتياح عند إلقائه محاضرة أمام عدة مئات من الطلبة أكثر من تلقيه أسئلة فيما بعد، على سبيل المثال.

ويلاحظ أيضا أنه يشعر بارتياح أكبر في مواقف تكون فيها قواعد السلوك محددة بوضوح، لكن ثقته بنفسه تهتز عندما يكون في موقف يكتنفه الغموض، فوسط مجموعة كبيرة في المقهى، على سبيل المثال، يجد نفسه في موقع بين محادثتين، لكنه ليس متأكداً كيف ينضم لإحداهما.

ويقول عن ذلك: “يبدو دائماً أن هناك نقطة بداية رئيسية سبقوك في الحديث عنها”.

وفي مكان العمل، يمكن أن تكون مقابلة الناس في تلك الفراغات بين المكاتب، مثل غرفة التصوير، أو الممرات، بمثابة حقل ألغام بالنسبة للشخص الخجول. “لا تعرف ما إذا كان يتعين عليك التوقف، وكم من الوقت ستقف”.

ويصف موران أحد الأرستقراطيين من القرن التاسع عشر، وهو دوق بورتلاند، الذي بنى تحت بيته الفخم متاهة من الأنفاق طولها 15 ميلاً ليسير فيها تجنباً لمواجهة موظفيه. لكن ليس كل الخجولين إنطوائيين.

وكما تشير باستمرار سوزان كين، مؤلفة كتاب “الهدوء”، فإن الخجل يختلف تماماً عن الإنطوائية.

فبينما يحتاج الإنطوائيون قضاء وقت وحدهم، دون أن يكترثوا لرأي الناس فيهم، (وتستخدم هنا بيل غيتس كمثال)، ربما يسعى الشخص الخجول إلى مخالطة الناس، لكنه يشعر بالتوتر والقلق من الطريقة التي ينظر بها الآخرون له.

بهذه الطريقة، من المحتمل تماماً أن تكون خجولاً ودوداً واجتماعياً، أي أن تخشى اهتمام الناس، وتسعى إليه في الوقت ذاته.

ويستعرض كتاب موران آفاق الخجل بالكامل. خذ على سبيل المثال ديرك بوغارد، الذي تعلم كيف يخفي مشاعره تجاه المضايقات التيكان يتعرض لها في المدرسة، مشبهاً نفسه بهيرمت كراب الذي اختبأ في قوقعة تائهة.

وقد كتب يقول: “كنت في مأمن من الحيوانات المفترسة، وبالحيوانات المفترسة أعني كل شخص قابلته”. وكان يأمل أن يتغلب على خجله عندما يكبر، لكنه وجد خجله علة تشعره بالشلل عندما يدخل غرفة مزدحمة بالناس، أو يذهب إلى مسرح، أو مطعم، أو حانة.

وبينما يقوم بالتمثيل في حي المسارح والملاهي في لندن، يكاد يتقيأ قبل كل عرض مسرحي، ويقول عن ذلك: “لا يمكنك أن تشعر بالخوف الذي أشعر به الآن وتظل على قيد الحياة”.

ويضيف: “ويقترب هذا الشعور من الشعور باقتراب الأجل، أو قرب الإعدام، وكل شيء آخر مررت به”. وكما يشير موران، لم يكن بوغارد يأخذ هذه الكلمات باستخفاف، فقد شارك في معارك بارزة بالحرب العالمية الثانية.

هناك أمثلة أخرى تشمل تشارلز داروين، (الذي كان يعتقد أنه لم يكن لديه ‘عُقد اجتماعية’، وأنه ‘متحدث سيء أمام الجمهور’، وكيرا نايتلي، (التي اكتشفت أن لسانها ينعقد في الحفلات)، والكاتب وطبيب الأعصاب أوليفر ساكس، والرئيس الفرنسي شارل ديغول، والمغني الشهير موريسي، وحتى رمز الستينات الباريسي فرانسوا هاردي.

بعض هذه الشخصيات العامة ربما استفادت من شعورها بالحرية جراء التخفي وراء قناع. هذا الشعور بعدم الواقعية يساعد موران نفسه في التحدث أمام الجمهور، مع أن الخجل والقلق يعود بمجرد أن تشعر بأن شخصيتك الحقيقية تصبح مكشوفة. فبعض ‘البنفسج المنكمش’ ربما يزدهر فقط عندما يكون تحت بقعة الضوء.

من الواضح أن الخجل لا يمنع النجاح، ولكن هل له أي فوائد ملموسة؟ بعض علماء الأحياء ربما قالوا إن هذه المشاعر تأتي من سلوكيات سادت في فترة ما قبل التاريخ، وساعدت على استمرار الحياة البشرية.

 

وبدورنا نوصى الوالدين بسرعة التحدث إلى أحد الأطباء أو الأخصائيين على موقع “د .بيكا ” اذا احتاجت إلى طلب المساعدة النفسية أو السلوكية أو التربوية للأطفال والمراهقين .

اعطى تقيم للمقالة:

اترك تعليقاً