Primary Menu

القائمة العلوية

تعرفي على السن المناسب لبداية ممارسة طفلك الرياضة

لا شك أن للرياضة تأثير إيجابي على صحة الأطفال البدنية والعقلية والنفسية أيضا، ولكن كثير من الأمهات لا تعرف السن المناسب الذي يجب أن يبدأ خلال أبناءها ممارسة الرياضة ، سيعرفك “دكتور بيكا” خلال هذا الموضوع على بعض المعلومات الهامة بخصوص طفلك والرياضة.

  • يمكن أن يبدأ طفلك ممارسة الرياضة من عمر السنتين ولكن يجب أن تكون هذه الرياضة حرة وغير منتظمة أو مرتبطة بقواعد معينة لممارستها حتى عمر 5 سنوات، ويمكن أن يمارس طفلك هذه الرياضة في شكل الجري الحر مع أقرانه، أو السباحة الحرة تحت إشراف، أو من خلال ألعاب الحديقة كالمراجيح والتزحلق أو تسلك السلم.

كل هذه الحركات والألعاب قد تظنينها مجرد ألعاب لطفلك لكنها في الحقيقة تقوي عضلاته وأعصابه
وتمهده لدخول مرحلة ممارسة الرياضة بشكل منتظم.

وعند وصول طفلك لعمر السادسه يمكنه الاشتراك في الرياضات الفردية أو الجامعية بشكل منتظم والالتزام بقواعدها، ومن الممكن أن يشترك في فريق كرة القدم أو السلة أو التنس في النادي، أو ممارسة الألعاب الرياضية مثل الجمباز أو الفروسية أو السباحة، أو غيرها من الرياضات، ولكن يجب أن تكون هذه الألعاب تحت إشراف مدرب محترف ومؤهل لتدريب الأطفال.

أما عن ألعاب القوة كالبوكس وحمل الأثقال والتايكوندو وغيرها فرغم ولع الكثير من الأطفال بها خاصة الذكور، لا ينصح بتدريب طفلك عليها قبل سن الثامنة، وذلك تحت إشراف مدرب متخصص، كما يجب التأكد من سلامة الهيكل العظمي لطفلك وسلامة بنيته وعضلاته ومفاصله قبل البدء في تدريبه.

وللرياضة فوائد كثيرة للطفل نذكر منها:

-تقوية شخصيته ورفع ثقته بنفسه وتعلمه المشاركة واللعب بروح الفريق.

-تزرع في الطفل الصبر والمثابرة.

-الاستمرارية في اللعب المنتظم تقود إلى تقوية عضلات القلب وتحسين كفائة التنفس.

-محاربة السمنة لدى الأطفال فمع النشاط البدني الدائم تستمر عمليات الأيض بهدم ما لا يلزم من الدهون الضارة.

 

وبدورنا نوصى الوالدين بسرعة التحدث إلى أحد الأطباء أو الأخصائيين على موقع “د .بيكا ” اذا احتاجت إلى طلب المساعدة النفسية أو السلوكية أو التربوية للأطفال والمراهقين .

 

اعطى تقيم للمقالة:

اترك تعليقاً